منتديات ثنايا الإبداع
اخي الزائر مرحبا بك في منتديات ثنايا الابداع ارجوا منك التسجيل معنا للاستفادة من معلوماتك و اترك اثر لك في الدنيا ينفعك يوم القيامة
سجل معنا ولن تندما


البحث عن الإبداع اينما وجد وفي كل المجالات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قبل مولد الهادي الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MEKKAOUI
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 111
نقاط : 321
تاريخ التسجيل : 23/06/2009
العمر : 48

مُساهمةموضوع: قبل مولد الهادي الكريم   الجمعة أغسطس 07, 2009 7:05 pm

[size=18]قبل مولد الهادي الكريم
آمنة بنت وهب سيدة الأمهات
هذه الشخصية العظيمة والأم الجليلة لطالما نقصت المصادر والراويات عنها ،
ويمكن تلمس ملامحها من خلال صورة ابنها العظيم الذي آوته أحشاؤها، وغذاه
دمها، واتصلت حياته بحياتها، لقد كان سيدنا محمد هو الأثر الجليل الذي
خلفته سيدة "آمنة بنت وهب". وأن الله تعالى اختار سيدنا محمد حيث اختاره
من كنانة، واختار كنانة من قريشا من العرب، فهو خيار من خيار . وما كان
لها من أثر في تكوين ولدها الخالد الذي قال معتزا بأمهاته بالجاهلية : "
أنا ابن العواتق من سليم".
أنـوثة وأمـومة
عانت المرأة في الجاهلية، من صنوف الاستعباد والاستبداد، ومن وأد البنات
وانتقال المرأة بالميراث من الأباء إلى زوجات الأبناء، وغيرها. إلا أننا
غافلون عن أمومة آمنة بنت وهب، وعن فضلها في إنجاب خاتم النبيين- عليهم
الصلاة والسلام. فمن الملوك العرب، من انتسبوا إلى أمهاتهم: كعمرو بن هند،
وأبوه هو المنذر بن ماء السماء. وهناك كثير من الشعراء يمدحون كبار الرجال
بأمهاتهم، وكذلك لم ينسوا أن يذكروا للمرأة مشاركتها في جليل الأحداث فقال
"حذيفة بن غانم" :
ولا تنس ما أسدى ابن " لبنى" فإنه قد أسدى يداًمحقوقة منك بالشكر
وأمك سر من خزاعة جوهر إذا حصل الأنساب يوماً ذوو الخبر
إلى سبأ الأبطال تنمى وتنتمي فأكرم بها منسوبة في ذرا الزهر
بيئة آمنــة ونشأتها
تفتحت عينا الفتاة والأم الجليلة آمنة بنت وهب في البيت العتيق في مكة
المكرمة ، في المكان الذي يسعى إليه الناس من كل فج، ملبية نداء إبراهيم "
الخليل" -عليه الصلاة والسلام - في الناس بالحج، وفي ذلك المكان الطاهر
المقدس وضعت السيدة " آمنة بنت وهب " سيد الخلق " محمداً " في دار " عبد
الله بن عبد المطلب بن هاشم" ، وبيئة آبائه وأجداده ، ودار مبعثه صلى الله
عليه وسلم.
آل آمنة بنو زهرة
تندرج "آمنة بنت وهب " من أسرة " آل زهرة " ذات الشأن العظيم، فقد كان
أبوها " وهب بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي" سيد بني زهرة شرفا وحسبا ،
وفيه يقول الشاعر:
يا وهب يا بن الماجد بن زهرة سُدت كلابا كلها، ابن مره
بحسبٍ زاكٍ وأمٍّ بــــرّة
ولم يكن نسب "آمنة" من جهة أمها، دون ذلك عراقة وأصالة فهي ابنة برة
بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب"... فتجمع في نسب "
آمنة" عز بني عبد مناف حسب وأصالة. ويؤكد هذه العراقة والأصالة بالنسب
اعتزاز الرسول صلى الله عليه وسلم بنسبه حيث قال : " ...لم يزل الله
ينقلنيمن الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفى مهذبا ، لا تتشعب
شعبتان إلا كنت في خيرهما " ويقول أيضا - : " أنا أنفسكم نسبا وصهرا وحسبا
" .
نسبٌ تحسب العلا بحُلاه قلدته نجومها الجوزاء
حبذا عقدُ سؤددٍ وفخار أنتَ فيه اليتيمة العصماء
" نشأة آمنة " زهرة قريش
كان منبت سيدتنا "آمنة" وصباها في أعز بيئة، وما لها من مكانة مرموقة
من حيث الأصالة النسب والحسب، والمجد السامية، فكانت تعرف " بزهرة قريش"
فهي بنت بني زهرة نسبا وشرفا، فكانت محشومة ومخبآة من عيون البشر، حتى
إنَّ الرواة كانوا لا يعرفون ملامحها. وقيل فيها إنها عندما خطبت لعبد
الله بن عبد المطلب كانت حينها أفضل فتاة في قريش نسبا وموضعا ". وكانت
بشذاها العطرة تنبثق من دور بني زهرة، ولكنه ينتشر في أرجاء مكة. وقد عرفت
" آمنة " في طفولتها وحداثتها ابن العم "عبد الله بن عبد المطلب" حيث إنه
كان من أبناء أشرف أسر قرشي، حيث يعتبر البيت الهاشمي أقرب هذه الأسر إلى
آل زهرة؛ لما لها من أواصر الود والعلاقة الحميمة التي تجمعهم بهم، عرفته
قبل أن ينضج صباها، وتلاقت معه في طفولتها البريئة على روابي مكة وبين
ربوعها، وفي ساحة الحرم، وفي مجامع القبائل.ولكنها حجبت منه؛ لأنها ظهرت
فيها بواكر النضج، هذا جعل فتيان من أهل مكة يتسارعون إلى باب بني زهرة من
أجل طلب الزواج منها.
" عبد الله فتى هاشم”
لم يكن " عبد الله" بين الذين تقدموا لخطبة " زهرة قريش" مع أنه دير بأن
يحظى بها، لما له من رفعة وسمعة وشرف، فهو ابن " عبد المطلب بن هاشم"
وأمه" فاطمة بنت عمرو بن عائذ المخزومية" وجدة " عبد الله" لأبيه " سلمى
بنت عمرو". ولكن السبب الذي يمنع " عبد الله " من التقدم إلى " آمنة" هو
نذر أبيه بنحر أحد بنيه لله عند الكعبة. حيث إن عبد المطلب حين اشتغل بحفر
البئر، وليس له من الولد سوى ابنه " الحارث" ، فأخذت قريش تذله، فنذر
يومها، إذا ولد له عشرة من الأبناء سوف ينحر أحدهم عند الكعبة. فأنعم الله
على " عبد المطلب" بعشرة أولاد وكان " عبد الله" أصغرهم.وخفق قلب كل شخص
وهو ينتظر اللحظة ليسمع اسم الذبيح، وبقيت "آمنة"، لا تستطيع أن تترك بيت
أبيها، ولكنها تترقب الأنباء في لهفة، وقد اختير " عبد الله " ليكون
ذبيحا، ومن ثم ضرب صاحب القدح فخرج السهم على " عبدا لله" أيضا فبكت
النساء، ولم يستطع "عبدا لمطلب" الوفاء بنذره؛ لأن عبد الله أحب أولاده
إليه، إلى أن أشار عليهم شخص وافد من " خيبر" بأن يقربوا عشراً من الإبل
ثم يضربوا القداح فإذا أصابه ، فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، فذا خرجت
على الإبل فانحروها، فقد رضي ربكم ونجا صاحبكم، وظلوا على هذه الحالة
ينحرون عشرًا ثم يضربون القداح حتى كانت العاشرة، بعد أن ذبحوا مئة من
الإبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://thnaya.ibda3.org
 
قبل مولد الهادي الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثنايا الإبداع :: المنتديات الإسلامية :: سيدات بيت النبوة-
انتقل الى: