منتديات ثنايا الإبداع
اخي الزائر مرحبا بك في منتديات ثنايا الابداع ارجوا منك التسجيل معنا للاستفادة من معلوماتك و اترك اثر لك في الدنيا ينفعك يوم القيامة
سجل معنا ولن تندما


البحث عن الإبداع اينما وجد وفي كل المجالات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرضاعة 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MEKKAOUI
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 111
نقاط : 321
تاريخ التسجيل : 23/06/2009
العمر : 49

مُساهمةموضوع: الرضاعة 3   الأربعاء أغسطس 19, 2009 2:32 pm

الزاوية الثالثة: غذاء المرضعة:

لاشك أن الغذاء الذي تتناوله المرضعة لا يقل أهمية عن المرحلتين السابقتين، وذلك لأن الطفل سيكون غذاؤه وشرابه من هذه المرضعة فالأكل الحلال الخالي من الشبهة هو المصدر الأساسي الذي يجب أن تتغذى عليه المرضع، وإلا نشأ الولد على الحرام والعياذ بالله.

وهنا تجدر الإشارة إلى أنه يجب الحذر من الخادمات اللاتي يأتين إلى البيوتات لا يعرف ديانتهن، ولا يؤمن منهن، ولا يسلم الأطفال لهن، ولا يتركن بمفردهن مع الأطفال، وكذا المعاهد والروضات غير الموثوقة، وكل ما يخشى على الولد، أو في دور الحضانة؛ فإن ذلك لا يحل للوالدين أن يضعا ولدهما فيه. فالولد أمانة أخذت على الفطرة ويجب أن ترجع على الفطرة وإلا خانا الأمانة والعياذ بالله.

ولن يقبل الله عذر الوالدين إذا خرجا إلى العمل من أجل تحصيل الرزق وتركا فلذة كبدهما عند من لا دين له؛ فإن تربية الولد أوجب وأهم من السعي إلى تحسين المعاش؛ فالزوج هو الذي يجب أن يصرف على العائلة والمرأة تحفظ نفسها وعيالها فقط.

الزاوية الرابعة: كيفية الرضاعة:

قد يتصور البعض أن الله خلق الثديين لزينة المرأة ولكي يتناول الطفل الحليب من أيهما كان، ولكن الحق أن لكل ثدي وظيفته الخاصة التي تختلف عن الآخر، وإن اشتركا في غاية واحدة وهي تغذية الطفل؛ فإن أحد الثديين يكون غذاء والآخر شراباً لذا لا يكفي أن يعطى من أحدهما دون الآخر، بل يجب من
كليهما وينوع له في الرضاعة من هذا تارة ومن ذاك تارة أخرى.

عن محمد بن العباس بن الوليد عن أمه أم إسحاق بنت سليمان قالت:
«نظر
إلي أبو عبدالله وأنا أرضع أحد ابني محمد وإسحاق، فقال: يا أم إسحاق لا ترضعيه من واحد، وارضعيه من كليهما يكون أحدهما طعاماً والآخر شراباً».

قال ابن سينا في صدد الرضاعة وكيفيتها ما هذا نصه: «ويجب في كل إرضاعه وخصوصاً في الإرضاع الأول أن يحلب شيء من اللبن ويسيل، وأن يعان بالغمز لئلا تضطره شدة المص إلى إيلام آلات به الحلق والمريء فيجن به، وإن لعق قبل الإرضاع كل مرة ملعقة عسل فهو نافع، وإن مزج بقليل شراب كان صواباً»؟

كما يلزم ملاحظة أمر مهم وهو الحالة النفسية للمرأة في اثناء الإرضاع؛ فإن كانت حادة المزاج عصبية أو داهمها الهم والغم، أو أصابها مرض يجب أن تترك إرضاع الطفل؛ وذلك لأن كل ما سبق هو عبارة عن تغير المزاج مما يؤثر على نفس صحة البدن والنتيجة على الولد.

يقول الدكتور صبيح الجزار: «ثم إن تعرض المرضع للصدمات النفسية والأحزان والمتاعب الفكرية قد يفضي إلى توقف إفراز الحليب عندها، كما حدث عند كثيرات من اللواتي أصابتهن صدمـة نفسيـة فـي رعـب أو حـزن أو بـأس في طـور الإرضـاع . . ».

وأما مدة الرضاعة ، فإنها لا تتجاوز سنتين يتخللها إعطاء الطفل بعض الأغذية المقوية له.

العياشي في تفسيره عن الحلبي عن أبي عبدالله عليه السلام قال: «نهى أن يضار بالصبي أو يضار بأمه في رضاعه، وليس لها أن تأخذ في إرضاعه حولين كاملين ، فإن أرادوا الفصل قبل ذلك عن تراض بينهما كان حسناً والفصل الفطام ».
الزاوية الخامسة: حالة المرضع الروحية:

ما زال هذا الولد الجديد يتغذى من ثدي أمه الغذاء المادي والروحي أيضاً
للاتصال بها، وعدم استقلاله عنها؛ فكل الآثار التي تظهر على الأم تتجلى في
الولد. لذلك تقول في زيارتك للإمام الحسين عليه السلام يوم عرفة:
«غذتك يد الرحمة ورضعت من ثدي الإيمان وربيت في حجر الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://thnaya.ibda3.org
 
الرضاعة 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثنايا الإبداع :: منتديات العائلة و الأسرة :: منتدى الطفل-
انتقل الى: